صراع الذّات البغداديّة بين الوعي و اللّاوعي ( مقاربة سيكو نصّية في نصّ حيرة و ارتقاب لـ/ عبد المولى

الشّعراءُ هم علماءُ النَّفس الأوائل الذين سهَّلوا لمن جاء بعدهم من علماءِ العصور الحديثة, اكتشافَ أقاليم النَّفس المُعْتمة, فحياة الإنسان النّفسيَّةُ مزيجٌ معقَّد من الوعي و اللّاوعي بينهما القوة العازلة أي ( الكبت ), فإذا كانت الكلمة هي أداة التعبير عن الخبرة الشّعوريَّة, و هذه تحمل بشكلٍ أو بآخر أثر اللاوعي, فإنَّ تحليل النَّصّ هو مَعْبَر المحلِّل إلى المضمون أو اللّاوعي, من هنا تبدو العلاقة الوثيقة بين الوعي و اللّاوعي(1)حيث وُلِدَ النّص

لقراءة البحث كاملاً أنقر هنا