في سوسيولوجيا الحداثة (( (1) تَمَثُّل المجتمعات العربية للحداثة ))

تروم هذه الورقة إنجاز قراءة علمية يرتجى منها موضعة انفعال المجتمعات العربية بالحداثة في سياقه الواقعي الذي يشكله مشهداً بانورامياً تتفاعل داخله أوضاع متعددة منها الاجتماعي والسياسي والتاريخي والثقافي والفكري ولا يستثنى منها الوضع الأيديولوجي كذلك، إذْ لكل واحدٍ من هذه الأوضاع أهميته الخاصة في فهم تفاعل المجتمعات العربية مع الواقع الحضاري لحضارة العصر الراهن التي يمكن اختزال عناوينها المتعددة في عنوان شامل هو الحداثة. لاحظنا من خلال الاطلاع على أفكار بعض ممن اهتموا بالتاريخ الحضاري للعرب والمسلمين بأن الثقافة والفكر العربيين لم يستعملا مصطلح الحداثة في أدبياتهما قبل ظهوره في أوروبا بداية من منتصف القرن الخامس عشر

لقراءة البحث كاملاً أنقر هنا